تقرير | 3 أخطاء ورطت لاسارتي مع الأهلي قبل مباراة شبيبة الساورة في دوري أبطال إفريقيا

لاسارتي

يسعى الأهلي لحسم بطاقة التأهل لدور ربع النهائي من بطولة دوري أبطال إفريقيا أمام شبية الساورة الجزائري غدًا السبت بعدما وضع نفسه في مأزق بالهزيمة الأخيرة أمام فيتا كلوب الكونغولي، بهدف دون رد، في الجولة الخامسة من دور المجموعات.


يستعد الأهلي لمواجهة الساورة في السادسة من مساء غد السبت، ضمن منافسات الجولة السادسة والأخيرة بدور المجموعات على استاد برج العرب بالإسكندرية.

الأهلي كان بإمكانه حسم بطاقة التأهل للدور التالي في الجولة الماضية، لولا الهزيمة غير المتوقعة من فيتا كلوب، ليحتل المركز الثاني بترتيب المجموعة الرابعة برصيد 7 نقاط، فيما يتصدر شبيبة الساورة الجزائري برصيد 8 نقاط، ويأتي فيتا كلوب في المركز الثالث برصيد 7 نقاط، وأخيرًا سيمبا التنزاني في المركز الرابع بـ6 نقاط.

مارتن لاسارتي المدير الفني للأهلي، أكد أن الفريق يخوض مباراة الغد وسط ظروف صعبة، وقال إنه كان يتمنى أن تكون مباراة الغد بعد حسم التأهل من خلال الجولة الماضية، ولكن الظروف لم تساعده، والفريق مستعد بقوة لحسم الأمر واستكمال المشوار. طالع التفاصيل

يرصد "بطولات" أبرز 3 أخطاء وقع فيها لاسارتي مع الأهلي ورطته في دور المجموعات قبل مباراة شبيبة الساورة الجزائري..

التعامل مع الضغط

قبل مباراة فيتا كلوب في الجولة الخامسة من دور المجموعات، أكد مارتن لاسارتي أن الفريق هدفه حسم الثلاث نقاط خاصة أن لقاءهما في برج العرب انتهى بفوز الأحمر بهدفين دون رد للأحمر.

لاسارتي أشار في تصريحاته قبل مباراة فيتا كلوب بالكونغو، إلى أن خبرة لاعبي الأهلي كافية للتعامل مع كل ظروف المباراة، وعلى الرغم من ثقته في خبرات اللاعبين إلا أن سير اللقاء أثبت عكس ذلك.

طالع أيضًا: 3 أشياء تعيد الأهلي للسيطرة على دوري أبطال إفريقيا بعد السنوات العجاف

طالع أيضًا: مباراة الأهلي وشبيبة الساورة صراع بين البطل التاريخي ووليد الجزائر في دوري أبطال إفريقيا على حسم التأهل

وأهدر اللاعبين فرصة الخروج بنقطة التعادل وخسر بهدف في الدقائق الأخيرة من سير المباراة، التي أدارها لاسارتي تكتيكيًا بشكل جيد لم يرتق لدرجة التميز، خاصةً وأنه أخفق في التعامل مع معطيات اللقاء لإيقاف ضغط لاعبي الفريق المنافس.

ولعل ما يبلور إخفاق مدرب الأهلي في التعامل مع الضغط ما قاله اليوم في المؤتمر الصحفي حين أكد أنه يسعى لحل أزمة الضغط والتوتر الواقع على اللاعبين، مؤكدًا أن هذا التوتر يتسبب في شل حركة الفريق في المباراة وإعاقة تقدمه، مشددًا على ضرورة وجود أفكار جيدة تدفع الفريق للأمام.

أزمة الشوط الثاني

لم يسجل الأهلي خلال الـ3 مباريات الأخيرة له في دور المجموعات في الشوط الثاني أي هدف، بل إنه خسر مواجهتين كان الفوز في أي واحدة منهما كافيًا ليجعل الفريق يحجز مقعده في ربع النهائي.

واجه الأهلي في الجولة الثالثة فريق سيمبا التنزاني وعلى الرغم من تسجيل كتيبة لاسارتي 5 أهداف في الشوط الأول لم يحرزوا أي هدف في الشوط الثاني واكتفوا بالخماسية.

وفي الجولة الرابعة خسر الأهلي من سيمبا بهدفٍ، أحرزه ميدي كاجيري في الشوط الثاني لكن لاسارتي ولاعبيه لم يستطيعوا إدراك التعادل، وهذا السيناريو تكرر أيضًا أمام فيتا كلوب في المباراة السابقة.

واكتفى مدرب الأهلي بتبرير الهزيمة أمام فيتا كلوب بأن نتيجة المباراة غير عادلة وأن الفريق كان أفضل من منافسه، أما الخسارة من سيمبا فعلق عليها لاسارتي قائلًا: "قدمنا مباراة كبيرة لكن لم يحافنا التوفيق وحظوظنا في التأهل ما زالت كبيرة والخصم لم يطبق الفير بلاي وتعمد إهدار الوقت".

شخصية الأهلي خارج الأرض

فقد مارتن لاسارتي مع الأهلي شخصية البطل، في مبارياته التي خاضها خارج الأرض في بطولة دوري أبطال أفريقيا، وخاصة في دور المجموعات، لاسيما في ظل حاجة الفريق لتجميع أكبر عدد من النقاط لحسم التأهل مبكرًا وتجنب "حسبة البرما" التي وقع فيها قبل الجولة الأخيرة من منافسات دور المجموعات.

الأهلي لم يفز في أي مباراة خاضها خارج الأرض خلال النسخة الجارية، بعدما خسر من سيمبا التنزاني وفيتا كلوب الكونغولي، وتعادل مع شبيبة الساورة الجزائري.