"سالا".. مسيرة نجاح قصيرة اغتالها القدر

سالا

بعد الكثير من التكهنات والتقارير الصحفية والقليل من بصيص الأمل، أعلنت السلطات في الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة وفاة لاعب فريق كارديف سيتي "إيمليانو سالا" بشكل رسمي.


القصة بدأت منذ انتقال اللاعب الأرجنتيني الشاب إلى كارديف قادمًا من فريق نانت في موسم الانتقالات الشتوي الماضي وذلك مقابل 15 مليون جنيه إسترليني، ليصبح الصفقة الأغلى في تاريخ نادي كارديف.

"سالا" اتجه بعد ذلك إلى فرنسا من أجل توديع زملائه وفريقه القديم قبل أن يخوض تجربته الجديدة في مسيرته المهنية التي لم يُكتب لها النجاح في النهاية.

واختفت الطائرة التي كان يتواجد على متنها "سالا" برفقة الطيار يوم 21 يناير الماضي، وحاولت السلطات العثور عليها دون جدوى قبل أن تقرر إيقاف عمليات البحث، ولكن إحدى المنظمات الخاصة قررت استئنافها بعد حصولها على تمويل من قِبل عدة لاعبين.

وبدأت يوم الأحد الماضي عمليات البحث عن "سالا" تحت أعماق بحر المانش حيث تم إيجاد بالفعل حطام الطائرة، وبعد ذلك عُثر على جثة مجهولة الهوية قبل أن يتم نسبها إلى "سالا" اليوم.

وبدأ "سالا" لعب كرة القدم في عام 2009، ولكنه مسيرته الاحترفية بدأت بشكل رسمي في عام 2011 في صفوف فريق بوردو قبل أن ينتقل على سبيل الإعارة إلى فريق أورليانز حيث شارك آنذاك في 37 مباراة وسجل 19 هدفًا.

وفي عام 2013 انتقل "سالا" على سبيل الإعارة أيضًا إلى فريق شاموا نيورتي الفرنسي ولعب 40 مباراة وأحرز 20 هدفًا، قبل عودته مجددًا إلى بوردو لمدة موسم حيث شارك في 12 مباراة وسجل هدفًا واحدًا فقط.

مسيرة "سالا" لم تتوقف عند هذا الحد حيث شهد عام 2015 انتقاله إلى فريق كاين الفرنسي حيث لعب في 13 مباراة وسجل 5 أهداف.

وكانت نقطة التحول الكبرى بالنسبة لـ"سالا" في يوليو 2015 عندما انتقل إلى فريق نانت حيث أثبت نفسه كواحد من اللاعبين الشباب الواعدين بعد أن شارك في 133 مباراة وسجل 48 هدفًا.

تألق "سالا" بقميص نانت لفت أنظار نادي كارديف سيتي السيتي الذي قرر الحصول على خدماته في شهر يناير الماضي بعد التوصل إلى اتفاق مع نانت ولكن كان للقدر كلمته الأخيرة.

الظهور الأخير لـ"سالا" في أرض الملعب كان خلال مواجهة فريق نيم أولمبيك في الدوري الفرنسي الدرجة الأولى وذلك يوم 16 يناير الماضي، أما آخر أهدافه فكانت في شباك مارسيليا يوم 5 ديسمبر من العام الماضي، حيث سجل هدفًا وصنع آخر.

ولم يلعب "سالا"، الذي توفي عن عمر يناهز الـ29 عامًا، بقميص منتخب الأرجنتين خلال مسيرته القصيرة.

وكان آخر ما نشره "سالا" عبر حسابه الشخصي بموقع تويتر، قبل ركوبه الطائرة المنكوبة، صورته مع زملائه في نادي نانت قبل توديعهم حيث كتب: "الوداع الأخير".