بالأرقام .. "بطولات" يكشف العنصر "الأخطر" في النيجر.. ونقطة قوة وضعف!

منتخب النيجر

تترقب جماهير كرة القدم المصرية، مباراة منتخبها الوطني أمام نظيره النيجر، المقرر إقامتها يوم 8 سبتمبر المقبل، على استاد الجيش بمنطقة برج العرب في الإسكندرية، ضمن منافسات الجولة الثانية من المجموعة التاسعة بالتصفيات المؤهلة لكأس الأمم الإفريقية 2019 بالكاميرون.


منتخب مصر خسر مباراته الأولى في المجموعة أمام تونس بهدف نظيف، سجله المهاجم طه ياسين الخنيسي، وانتهى اللقاء الآخر الذي جمع بين النيجر وسوازيلاند بالتعادل السلبي، وليس أمام الفراعنة سوى تحقيق الفوز في مباراة يوم 8 سبتمبر للمنافسة على الصدارة.

يتأهل عن كل مجموعة أصحاب المركز الأول والثاني، وتضم البطولة الإفريقية المقبلة 24 فريقًا، وهي النسخة الأولى التي تشهد هذا العدد الكبير من المنتخبات، حيث إنها تُنظم بـ16 منتخبًا، قبل أن يُقرر الاتحاد الإفريقي لكرة القدم زيادتها منذ ما يقرب من عام.

"بطولات" يرصد في التقرير التالي، نقاط القوة والضعف في منتخب النيجر، الذي يجب على المدير الفني لمنتخب مصر المكسيكي خافيير أجيري، أن يضعها في اعتباره، بجانب إلقاء الضوء على اللاعب الأبرز في صفوف الضيف.

نقطة قوة

في آخر 8 مباريات لمنتخب النيجر ما بين تصفيات مونديال روسيا وإفريقيا والمباريات الودية، ظهر أنه قادر على التسجيل في شباك منافسيه، حيث أنه سجل 12 هدفًا في آخر 8 لقاءات واستقبل 9 أهداف، وهو مُعدل جيد لمُنتخب يُصنف أنه من الأضعف في القارة.

نقطة ضعف

يُعاني الفريق من كبر مُعدل أعمار أغلب عناصره الأساسية، كحارس المرمى كاسالي داوودا صاحب الـ35 عامًا، بالإضافة إلى موسى ألزوما (35 عامًا) وكوروما فاتوكوما (34 عامًا) وسليماني ساكو (35 عامًا) وموسى معازو (30 عامًا) وهاليدو جاربا (36 عامًا).

اللاعب الأخطر

يُعد المُهاجم معازو (30 عامًا) هو أخطر العناصر في تشكيلة منتخب النيجر، حيث إنه نجح في تسجيل 4 أهداف في مرحلة التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2018 بروسيا، ويُعد هو النجم الأول للفريق، وانتقل حديثًا لصفوف لينس الفرنسي قادمًا من جاره أجاكسيو.