بونوتشي: اتخذت خطوة للخلف وهذه حقيقة الخلاف مع أليجري

بونوتشي واليجري

ظهر ليوناردو بونوتشي مدافع نادِ يوفنتوس الإيطالي في مؤتمر صحفي، عقب عودته مجددًا لصفوف السيدة العجوز، بعد عام واحد فقط مر على انتقاله لميلان.


وكان بونوتشي رحل في الصيف الماضي إلى الروسونيري في صفقة مفاجأة، وتسلم شارة قيادة ميلان، لكن بعد عام، رغب في العودة للبيانكونيري، وانضم لصفوفه في صفقة تبادلية شهدت انتقال ماتيا كالدرا إلى "سان سيرو".

ويصرّ بونوتشي أنه لن يكون هناك مشاكل في المستقبل، موضحًا حقيقة الخلاف مع ماسيمليانو أليجري مدرب اليوفي، حيث أفادت الصحافة الإيطالية أن اللاعب غادر بسبب أزمة مع مدربه.

وأوضح المدافع الإيطالي: "هناك مناقشات التي تحدث في سياق موسم كرة القدم، رأينا بعضنا البعض أكثر من مرة خلال العام الماضي، سواء داخل أو خارج الملعب. كانت هناك طريقة لتوضيح الأمور، وعلاقتنا جيدة بالفعل".

وأضاف بونوتشي: "في لندن خلال حفل جوائز الفيفا، التقيت بالمدرب وقد كرّست له هذه الجائزة، لأنني أعتقد أنني كنت أتحسّن في المباريات على مدار السنوات التي كنا فيها معاً، وكان ذلك بفضل أليجري، هذه الأشياء تحدث، ونحن نتطلع إلى المستقبل".

وأردف: "لقد هضمت الأمور وفكرت فيها، كان يوفنتوس كل شيء بالنسبة لي ككرة وكإنسان في كل تلك السنوات، كنت أعاني من أزمات خارج الملعب [كان ابن بونوتشي يعاني من مرض خطير] وكان يوفنتوس يشعرني دائماً بدعمه، انفصلنا بسلام ربما لأن شعوري حينها هو أنني سأعود مجددًا".

وأكمل قائد ميلان السابق: "عندما تترك عائلتك، تشعر بمشاعر صعبة في المنزل الذي تتواجد به، أخذت خطوة إلى الوراء، وعلى الرغم من وجود عروض أخرى كان خياري هو العودة إلى يوفنتوس".

وسُئل بونوتشي عن التوقيت الذي اتخذ فيه قرار العودة ليوفنتوس فأجاب: "لم يكن هناك تاريخ محدد، كانت هناك لحظة اتفق فيها الجميع على هذه الصفقة، ميلان قيم الأمر، يوفنتوس أيضًا، وأنا رغبت في الفوز، واتفقنا جميعًا على ذلك".